على الرغم من وجود المشاكل التي يعانيها البن اليمني , إلا انه لا زال يتمتع بالجودة العالية والمواصفات الفريدة التي يتميز بها عن بقية أصناف البن في العالم .

ولهذا السبب ولتوسيع وتطوير زراعة هذا المحصول النقدي الهام , ومحاولة لأعاده سمعة البن اليمني التي اكتسبها على مدى عقود طويلة , وشهرته التي بلغت أصقاعا عديدة من العالم , فان جمعية البن اليمني تسعى لإيجاد بيئة طموحة تسهم في تحسين البن وتشجيع المبادرات الرسمية والشعبية لتكامل إنتاجه وتسويقه وتصديره ...
 

      
 

إن جمعيتنا الوليدة تعتقد جازمة أن أفاق مستقبل البن اليمني واسعة وواعدة , ولعل أول المؤشرات الايجابية الدالة على الاهتمام بإنشاء الجمعية  هو ما لقيه رجال الأعمال البارزين الذين دعوا إلى تأسيس الجمعية  من تجاوب كبير للحضور والمشاركة من قبل منتجي البن والعاملين في مجاله .

وعلى هذا الأساس تتوقع الجمعية أن ينمو عدد أعضائها في كافة المحافظات اليمنية لتتمكن لاحقا من الوصول إليهم وتقديم خدماتها لهم , حيث تطمح الجمعية من خلال هؤلاء الأعضاء إلى تكوين مجموعات إنتاجيه ومن ثم زيادة مبيعاته وتصديره وفق المواصفات العالمية .

      

 

وتعتقد الجمعية أن انسب الطرق للوصول إلى منتجي البن هو بتسخير كل أنشطة التوعية والإرشاد عبر وسائل الإعلام المختلفة ومن خلال إدارة حملات ميدانية للتوعية تسعى إلى توجيه الاهتمام لزراعة البن وإبراز مكانته وأهميته الاقتصادية ورفع سمعة اليمن الموطن الأصلي لهذه الشجرة الطيبة .

إن الأمل كبير في أن سياسة الحكومة اليمنية نحو البن ستكون مشجعة وإنها ستهدف بهذا المحصول الوطني إلى الأمام , ولذا فالجمعية تطمح إلى مزيد من التعاون مع الجهات ذات العلاقة وفي مقدمتها وزارة الزراعة والري لتطوير أساليب إنتاج البن اليمني من خلال أقامة مشاتل بطرق حديثة لأشجار البن ومكافحة الآفات وتقديم التسهيلات وتحسين طرق الأداء في كل العناصر المؤثرة على قطاع البن بشكل عام .

 

 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظـة - جمعية الـبن اليمني 2008م
Design By Eng. Adel Babki